random
أخبار ساخنة

كيف أتخلص من أعراض القلق الجسدية

الصفحة الرئيسية

 كيف أتخلص من أعراض القلق الجسدية

طائفة كبيرة يعانون من اضطرابات القلق، وغالباً ما يكون من الصعب التخلص من الأفكار السلبية وأعراض القلق الجسدية، لذلك يسألون : كيف أتخلص من أعراض القلق الجسدية؟ فإذا كنت تعاني من أعراض القلق الجسدية، ففكر في الطرق التي سوف نذكرها للتعامل مع اضطرابات القلق.


كيف أتخلص من أعراض القلق الجسدية


هناك نوع من القلق: يسمى القلق العرضي، خاصة عند مواجهة موقف مرهق أو شيء مقلق، وهذا أمر طبيعي ويمكن أن يهدأ من تلقاء نفسه، ومع ذلك إذا ظهر القلق غالباً بدون سبب واضح وكان مفرطاً ويصعب قمعه، فقد يكون ناجمًا عن اضطراب القلق.


أعراض القلق الجسدية

يذكر الأطباء والمتخصصون أن هناك مجموعة من الأعراض الجسدية للقلق، وسوف نذكر أهم أعراض القلق النفسي الجسدية:

صداع شديد

يشعر دائما المريض بالقلق بحالة من التأهب والتركيز الزائد عن حده، لذلك هو دائما يفقد أعصابه بسرعة، ويصاب بصداع في ثواني.

التعب والضعف والإرهاق

حالة التأهب والاستعداد التي يمر بها مريض القلق، تجعله في حالة تأهب، وكأنه سوف يصارع عدواً، لذلك هذا يعود عليه بالآثار السلبية والآثار الضارة، ويسبب له التعب والإرهاق، وهذا من أعراض القلق الجسدية المؤلمة.

آلام المعدة

يرتبط المخ بالأمعاء ارتباطاً وثيقاً، لذلك تؤثر أعراض المخ على المعدة، وتسبب لها انسداداً، والقلق يسبب الغثيان وآلام أخرى في المعدة.

الأرق ومشاكل النوم

من أعراض القلق والتوتر، الشعور بالأرق وكثرة الاستيقاظ من النوم،والنوم لفترات قصيرة ومتقطعة، وهذا يدل على أن مريض القلق يتألم ويعاني من قلة النوم.

التعرض لنوبات هلع

يصاب مريض القلق برجفة في يده ورجله، وحالة من العرق، وذلك بسبب التعرض لنوبة من الهلع، وهي حالة من أعراض القلق الجسدية.

التنفس السريع

من أعراض القلق الجسدية التنفس السريع، ويحدث هذا في حالة استجابة الجسم للخطر، وهي حالة مؤلمة يتعرض لها الشخص المصاب بالقلق.

زيادة معدل ضربات القلب

زيادة معدل ضربات القلب من أعراض القلق الجسدية، والتي تأتي نتيجة استجابة الجسم للقلق.


كيف أتخلص من أعراض القلق الجسدية

هناك أنواع عديدة للقلق، مثل اضطرابات القلق العامة ونوبات الهلع والرهاب، وعلى الرغم من أن كل اضطراب قلق له خصائص مختلفة، إلا أنه بشكل عام يمكن علاج هذه الحالات بالعلاج النفسي والأدوية.

وأحد أشهر أشكال العلاج النفسي هو العلاج السلوكي المعرفي، حيث يتم توجيه المرضى إلى طرق التفكير والتفاعل والتصرف، والتي يمكن أن تساعدهم في التخلص من أعراض القلق الجسدي.

بالإضافة إلى الأدوية والعلاج النفسي، هناك بعض الطرق البسيطة التي يمكن القيام بها بشكل مستقل وقد ثبت أنها تساعد في التخلص من أعراض القلق الجسدية ، لذلك سوف أعطيك نصائح للتقليل من أعراض القلق الجسدية:

التنفس بعمق

يمكن للتنفس العميق أن يريح الجسد ويقلل من نشاط الأعصاب في الدماغ، الذي يسبب الإضطرابات الجسدية عند الشعور بالقلق، خذ نفساً عميقاً لمدة خمس ثوان، ثم احتفظ به لمدة خمس ثوان أخرى، ثم أطلقه مرة أخرى ببطء في غضون خمس ثوان أيضاً.

تركيز العقل على شيء معين

للتخلص من أعراض القلق الجسدية، عندما تشعر به، قم بالتركيز على شيء معين، وسوف يشتت تركيزك، وإذا حدث هذا فحاول إعادة التركيز على ما ستفعله مرة أخرى، فعلى سبيل المثال: إذا كان هناك جدول زمني للأكل أو للعب الكرة أو غسل الملابس فافعل ذلك، وإذا كان لديك جدول زمني للقاء الأصدقاء فاستمر في الجلوس بدون فعل أي شيء.

تجنب الكافيين والكحول

إذا أردت أن تتخلص من أعراض القلق الجسدية، فعليك بتجنب الكافيبن والكحول، حيث يمكن أن يوفر الكحول إحساساً بالاسترخاء كتأثير قصير المدى، ومع ذلك إذا تم تناوله كثيرا أو بشكل مفرط، يمكن للكحول أن يجعل اضطرابات القلق أكثر حدة، وهو أولاً وأخيراً شيء محرم وعليك الإقلاع عنه فوراً.

ويمكن أن يؤدي استهلاك الكافيين، سواء في شكل قهوة أو شوكولاتة أو شاي، إلى تحفيز أعراض القلق وتفاقمها، حيث تشير بعض الدراسات إلى أن تناول القهوة والشاي يمكن أن يجعل الشخص يشعر بمزيد من أعراض القلق الجسدية وصعوبة في التركيز، خاصة إذا تم استهلاكه بكميات زائدة، والتي تزيد عن كوبين في اليوم.

الكلام مع من تحب

إن الحديث مع شخص تحبه، وتخبره بما تشعر به وما تعانيه يمكن أن يخفف من أعراض مرض القلق الجسدية عندك، يمكن أن يكون هذا الشخص طبيبًا نفسياً أو صديقاً مقرباً أو فرداً من العائلة يفهم حالتك.

هل جربت أن تبحث عن أشخاص يعانون بمثل الذي تعاني منه؟ حاول العثور على مجموعة دعم تضم أشخاصاً لديهم شكاوى متشابهة، حتى تتمكنوا من مشاركة الخبرات والنصائح حول كيفية التعامل مع اضطرابات وأعراض القلق الجسدية.

حاول أن تستمتع بوقتك

خذ وقتك في المشي أو التأمل أو الحصول على تدليك أو الغطس في الماء الدافئ، إذا لزم الأمر، قم بإيقاف تشغيل هاتفك المحمول لفترة من الوقت حتى لا يتم إزعاجك، وبهذه الطريقة سوف تشعر براحة كبيرة، وتخفف من أعراض القلق الجسدية.

وفي بعض الأحيان يمكن أن يكون القلق بسبب زيادة هرمونات التوتر، حيث يمكن أن تجعلك طرق الاسترخاء المعروفة هذه تشعر بالهدوء، وبالتالي يمكن أن يهدأ القلق.

شرب كميات كافية من الماء

عند الانشغال أو الشعور بالقلق، يمكن للمرء أن ينسى مواعيد الوجبات، لذلك يمكن أن يؤدي انخفاض مستويات السكر في الدم بسبب تناول الطعام في وقت متأخر إلى جعل الشخص أكثر عاطفية وقلقاً، ويمكن أن يؤدي نقص السوائل أو الجفاف أيضاً إلى تسريع ضربات القلب وتفاقم أعراض القلق الجسدية.


فعالية التدابير المذكورة أعلاه ليست بالضرورة نفسها في كل شخص يعاني من اضطرابات القلق، ولكن أهم شيء لتخفيف القلق هو تحديد مسببات القلق، ثم تحديد الطريقة الأنسب لك لتخفيفه.

وللحصول على أفضل النتائج، يُنصح باستشارة الطبيب لمزيد من العلاج، خاصة إذا تسبب اضطراب القلق في صعوبة القيام بالأنشطة، وصعوبة في النوم وإرهاق وصعوبة في التركيز ، حتى ظهور أعراض الاكتئاب على شكل التفكير في الانتحار.


 الفرق بين التوتر والاكتئاب واضطرابات القلق

ربما لا تعرف الفرق بين أعراض القلق والتوتر والاكتئاب الجسدية، ولكن الوقت حان لتعلم الفرق بين التوتر والاكتئاب والقلق، حيث أن هناك بعض الخصائص المتداخلة للتوتر والاكتئاب واضطرابات القلق، فإن هذه الاضطرابات العاطفية الثلاثة تأتي من أماكن مختلفة تماماً. 

يرتبط التوتر الذي نمر به في حياتنا اليومية بالشعور بالإحباط والارتباك، وفي الوقت نفسه، يمكن أن تتجذر أعراض التوتر والقلق والاكتئاب في المخاوف واليأس التي ليس لها سبب محدد، على الرغم من أن كل هذه العوامل قد تكون ناجمة عن العديد من العوامل، بما في ذلك علم الوراثة وبيولوجيا الدماغ والكيمياء، وصدمات الحياة والضغط المزمن المستمر، والفرق الرئيسي بين الثلاثة هو الشعور بالعجز.

عندما تشعر بالتوتر والقلق، فأنت تعرف بالضبط ما الذي تتعامل معه، هذه هي التحديات التي تواجهها كل يوم مثل المواعيد النهائية للعمل أو الفواتير المالية أو الأمور المنزلية.

ولكن في بعض الأحيان، يمكن أن يأتي ما يجعلك متوتراً من الداخل، ويحفزه الخيال المفرط أو عدم التفكير بوضوح، ولكن سيختفي التوتر والقلق عند تحديد الأولويات والتعامل معهم واحداً تلو الآخر، وفي النهاية ستجد طريقة للخروج من كل مشكلة والوقوف على قدميك مرة أخرى.

والثلاثة كلها اضطرابات نفسية تحتاج إلى معالجة، فهو لا يؤثر على صحتك العقلية فحسب، بل يمكن أن يؤثر أيضًا على صحتك الجسدية على المدى الطويل، ومع ذلك فإن اضطرابات الاكتئاب والقلق ليست شيئاً يمكنك التخلص منه بنفسك، لذلك من المهم الحصول على المساعدة الطبية في أسرع وقت ممكن. 


وفي نهاية مقالتنا كيف أتخلص من أعراض القلق الجسدية، دمتم في أمان الله.

author-img
Ammar

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent