random
أخبار ساخنة

علاج للزكام في يوم واحد

الصفحة الرئيسية

علاج للزكام في يوم واحد

يصاب الناس بالإنفلونزا ونزلات البرد والعطس واحتقان الأنف وصداع الرأس، لذلك يبحثون عن علاج الزكام في يوم واحد، هل عانيت من قبل من الزكام بسبب نزلات البرد أو الإنفلونزا؟ من المؤكد نعم !! في العادة يستمر الزكام حتى تنتهي نوبة البرد والإنفلونزا.


علاج للزكام في يوم واحد


لماذا نصاب بالزكام وبتهيج جلد الأنف أثناء نزلات البرد؟

يكشف أحد أطباء الأمراض الجلدية، عن الأسباب الكامنة وراء تهيج جلد الأنف بسبب نزلات البرد والإنفلونزا، ويرى أن أحد الأسباب الرئيسية هو القوة السريعة للغاية عندما ينفث أنفه، بعد إزالة المخاط أو إفرازات الأنف بنجاح، بالطبع ستقوم بمسحها بمنديل، أليس كذلك؟

فعندما تستخدم القوة المفرطة في المسح عن غير قصد، سوف يسبب تهيجًا لجلد الأنف.

لهذا السبب في العادة ما يصاب الجلد المحيط بالأنف ببثور ولسعات ويصبح لونه ضارب إلى الحمرة بسبب نزلات البرد والإنفلونزا.

وبصرف النظر عن هذه العادات التي يجب أن نتخلص منها، يمكن أن تكون الإصابة بالتهاب الأنف التحسسي سبباً آخر للزكام وتهيج الأنف.


كيف تتعامل مع الزكام الذي تسببه نزلات البرد والإنفلونزا؟

قد يشعر أي شخص بعدم الراحة بسبب الزكام أثناء نزلات البرد والإنفلونزا، ويرغب في علاج للزكام في يوم واحد، ولكن لا تقلق، فهذه مجموعة مختارة من الطرق التي يمكنك من خلالها التعامل مع الزكام:

تجنب فرك أنفك المصاب بالزكام

بدلًا من المسح بقوة أثناء نفخ أنفك، إستعمل المنديل بلطف على أنفك والجلد المحيط به.

وعلى الرغم من أن الأمر قد يتطلب عدة محاولات لتسليك أنفك من الزكام، إلا أن نفخ الأنف برفق، لا يسبب تهيجًا شديدًا للأنف المصاب بالزكام من نزلات البرد والإنفلونزا.

استخدام المناديل الناعمة

إذا كنت مصاباً بالزكام، وتريد علاج الزكام في يوم واحد، فعليك بمسح أنفك بمنديل ناعم، حتى لا يتهيج أنفك المصاب بالزكام.

السبب هو أن المناديل ليست كلها مصنوعة من مواد صديقة للبشرة، وهذا يمكن أن يزيد من خطر تهيج الأنف من البرد.

ولذلك عليك أن تختار المناديل الخالية من الكيماويات والعطور المضافة والمنظفات، لأن هذا من الممكن أن يؤدي إلى حدوث تهيج وتسبب مشاكل في الجهاز التنفسي وفي جلد الأنف.

المرطب يخفف من احتقان الأنف

كلما قمت بمسح أنفك في كثير من الأحيان وبقوة، فسيكون الجلد في منطقة الأنف أكثر جفافاً، وهذا سوف يزيد من الزكام والتهاب الجلد، لذلك حاول دائمًا الحفاظ على جلد الأنف رطبًا عن طريق وضع مرطب بانتظام.

اختر أي نوع آمن من المرطبات، خاصة إذا كانت بشرتك حساسة، مثل الفازلين للبشرة، بعد ذلك  ضع المرطب على الجلد حول فتحتي الأنف ببطء.

بخار الماء يعالج الزكام

إذا كنت مصاباً بالزكام، وتبحث عن علاج الزكام في يوم واحد، فهناك طريقة أخرى يمكن استخدامها للتعامل مع الزكام وتهيج الأنف بسبب نزلات البرد والإنفلونزا وهي استخدام استنشاق بخار الماء الدافئ.

الطريقة: قرِّب أنفك قليلاً من الوعاء الذي يحتوي على الماء الدافئ، واستنشق البخار الساخن الخارج منه ببطء.

استخدم المرطب لعلاج الزكام

المصاب بالزكام من الممكن أن يتخلص منه في يوم واحد، إذا اتبع كل التعليمات التي ذكرناها، والتي سوف نذكرها.

والمرطب هو أداة مفيدة للحفاظ على الرطوبة في الهواء وفي الغرفة حتى لا يجف الأنف، بالإضافة إلى المساعدة في تهدئة الجهاز التنفسي الذي غالبًا ما يضطرب بسبب نزلات البرد والإنفلونزا، يمكنك أيضًا استخدامه لعلاج تهيج الجلد، للتخفيف من تهيج جلد الأنف بسبب الزكام.

تناول دواء تخفيف نزلات البرد

هناك خطوة أخرى يمكنك اتخاذها للتخفيف من الزكام وتهيج الأنف وهي تناول الأدوية التي يمكن أن تعالج نزلات البرد والإنفلونزا، مثل: كونجستال وكومتركس وإيبوبروفين وباراسيتامول.

ويمكن أن يساعد تناول الأدوية في تخفيف أعراض نزلات البرد والزكام الذي تعاني منه. 

زيت اللافندر مفيد للزكام

إذا كنت تعاني من الزكام، وتبحث عن علاج الزكام في يوم واحد، فعليك بزيت الخزامي، حيث أنه قادر على التغلب على أعراض الإنفلونزا والزكام.

ولقد أظهرت دراسة أجريت عام 2014  أن استنشاق أبخرة زيت اللافندر أو الخزامي، يساعد في تقليل التهاب الجهاز التنفسي.

وزيت اللافندر ليس فقط فعالًا ضد نزلات البرد، بل من المعروف أيضًا أن الزيت المستخرج من هذه الزهرة الأرجوانية يخفف من أعراض الربو والحساسية.

فوائد زيت القرفة للزكام

أن الزيت العطري من القرفة يمكن استخدامه أيضًا كعلاج طبيعي للبرد والزكام، فعندما تصاب بالزكام، وتريد علاجه في يوم واحد، فاستعمل زيت القرفة، فهو مفيد للزكام.

يمكن أن تساعد الخصائص المضادة للالتهابات في القرفة في تقليل الالتهاب، وبالتالي تقليل الالتهابات التي هي سبب مشاكل الجهاز التنفسي مثل الأنفلونزا، ويتم استخدام زيت القرفة لعلاج الزكام، عن طريق استنشاق زيت القرفة الأساسي، بعد وضعه وتخفيفه بالماء الدافئ.

زيت النعناع يعالج الزكام

هل تبحث عن علاج الزكام في يوم واحد؟ إليك الحل؛ زيت النعناع، تحتوي أوراق النعناع على المنثول الذي يمكن أن يساعد في تهدئة الجهاز التنفسي، وهذا بفضل محتوى النعناع الذي يمكن أن يريح العضلات في الشعب الهوائية بحيث يكون التنفس أكثر سلاسة، لذلك هو فعال في علاج الزكام.

أضف بضع قطرات للماء الساخن، واقترب منه ببطء، واستنشق بخار الماء المتصاعد منه.

زيت الكافور جيد للزكام

زيت أوراق الكافور هو نوع آخر من الزيوت العطرية، التي يمكنك استخدامها لعلاج الزكام وتخفيف أعراض نزلات البرد، حيث تحتوي أوراق الكافور على أنواع مختلفة من المركبات المضادة للأكسدة والفيروسات والالتهابات.

وبهذه المكونات الرائعة، ليس من المستغرب أن يساعد هذا النبات في تحسين حالة الجسم التي انخفضت بسبب هجوم فيروس الأنفلونزا، لذلك سوف تجد راحة من الزكام بعد وضع قطرات من زيت الكافور في الماء الساخن، واستنشاق البخار.

استخدم زيت الشاي لعلاج الزكام

جاء في إحدى الدراسات أن المحتوى الموجود في زيت شجرة الشاي له خصائص مضادة للفيروسات، يمكن أن تساعد في مكافحة العدوى التي يسببها فيروس الأنفلونزا، وبذلك يخفف من حالة الزكام.

بالإضافة إلى ذلك يساعد هذا الزيت الأساسي أيضاً، في تقليل الالتهاب في الجهاز التنفسي، ويتمكن من تخفيف أعراض الزكام والرشح.

زيت الزعتر للزكام

إذا كنت تعاني من أعراض البرد، وخصوصاً من الزكام، وتبحث عن علاج سريع للزكام، فعليك بزيت الزعتر، حيث أن هذا الزيت العطري من أوراق الزعتر مفيد جداً في تقليل أعراض الأنفلونزا والزكام.

ويحتوي هذا النبات ذو الرائحة المميزة على الثيمول، وهو مركب ذو خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات، ومفيدة لتقليل الالتهاب في الجهاز التنفسي، لذلك سوف يخفف من الزكام.

بالإضافة إلى ذلك فإن محتوى الثيمول في أوراق الزعتر، مفيد لزيادة قوة جهاز المناعة في الجسم، وذلك عند التعرض لهجوم المرض.

زيت إكليل الجبل للزكام

يبحث الناس عن علاج للزكام في يوم واحد، لذلك ننصحهم بزيت إكليل الجبل، إذ أن الزيت العطري لأوراق إكليل الجبل مفيد لإرخاء عضلات الجهاز التنفسي حتى يتمكن مرضى الإنفلونزا من التنفس بسهولة، وسيشعر براحة في أنفه.

بالإضافة إلى ذلك فإن مركب السينول الموجود في أوراق إكليل الجبل، مفيد أيضاً في تخفيف المخاط في الجهاز التنفسي، وبهذا سوف تستريح من الزكام.

فوائد زيت الليمون لعلاج الزكام

إن مجرد استنشاق رائحة الليمون يمنح الجسم شعورًا بالانتعاش، وزيت الليمون الأساسي له فوائد في تخفيف أعراض الأنفلونزا وتخفيف الزكام.

والليمون هو فاكهة حمضية غنية بمضادات الأكسدة لذلك يمكن أن تساعد في استعادة نظام المناعة في الجسم عند الإصابة بنزلة برد.

والمحتوى الموجود في الليمون هو أيضًا مضاد للالتهابات، وهو فعال في تقليل أعراض الالتهاب في الجهاز التنفسي بسبب عدوى فيروس الأنفلونزا الذي يسبب الزكام.


وفي ختام مقالتنا علاج للزكام في يوم واحد، نتمنى أن نكون قد وفقنا في تقديم معلومة جيدة ومفيدة حول الزكام، دمتم في صحة وعافية.

author-img
Ammar

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent