random
أخبار ساخنة

تعرّف على سمات التوحد

الصفحة الرئيسية

تعرّف على سمات التوحد

في البداية وقبل الحديث عن سمات التوحد، نريد أن نعرف ما هو التوحد؟ .. التوحد هو نوع من أنواع الاضطراب في النمو، وهو يظهر عادة في المراحل الأولى من الحياة، وهذا بطبيعة الحال يضر كثيراً بمهارات مثل مهارات التواصل والتفاعل الاجتماعي مع الناس.


تعرّف على سمات التوحد


وتذكر الإحصائيات الرسمية: أن التوحد يؤثر على شخص واحد من كل 110 شخص، في جميع أنحاء العالم، وبالتالي فإنك تستطيع تقدير نسبة التوحد في بلدك من خلال هذه النسبة المذكورة في الإحصائية.


أنواع التوحد

بصورة عامة نستطيع معرفة الاضطراب من خلال سمات التوحد، والتي تتمثل في عجز مستمر في التفاعل الاجتماعي والتواصل مع الأقارب والأصحاب.

ويقول الأطباء حتى يومنا هذا لا يزال السبب الحقيقي لمرض سمات التوحد أو متلازمة التوحد غير معروف، لذلك فإن تشخيص المرض يتم من خلال المراقبة الجيدة للشخص المصاب بالمتلازمة.

وبما أن مرض التوحد يرتبط بالكثير من العناصر الأساسية في حياة الشخص المصاب، فإن تشخيص المرض، وأن هذا الشخص بعينه مصاب بمرض التوحد، لها أهمية كبيرة في علاجة ومساعدته.

والآن سوف نذكر أكثر أنواع التوحد شيوعًا في العالم وسوف نذكر سمات التوحد فيها.


متلازمة أسبرجر

تعتبر متلازمة أسبرجر أبل سمة من سمات التوحد وهو النوع الأكثر شيوعًا عند الأولاد حيث يكون أكبر ثلاث أضعاف إذا قارناه بالبنات.

ومن سمات التوحد في متلازمة أسبرجر، يكون لديهم نسبة الذكاء أعلى بكثير من المتوسط ​​وبعضهم قد يطلق عليه إسم  "التوحد عالي الأداء".

وأيضا من سمات التوحد في هذا النوع، أن يصبح الشخص المصاب بالتوحد مهووسًا بشكل غير طبيعي وغير مبرر بشيء محدد أو موضوع واحد، حيث يمكث الساعات في معالجته والحديث عنه.

وإذا لم يتم معرفة سمات مرض التوحد في مراحل مبكرة من الطفولة، فربما يصبح الشخص البالغ الذي أصيب بالمتلازمة أكثر عرضة للإصابة بمرض الاكتئاب والقلق.


اضطراب النمو الشامل

وفي هذا النوع تكون سمات التوحد أشد قليلاً من النوع الأول في متلازمة أسبرجر.

وفي هذا النوع تظهر سمات التوحد مثل:

- وجود صعوبة في التفاعل الاجتماعي.

- وجود بعض السلوكيات المتكررة.

- ضعف الكفاءة اللغوية في حالة اضطراب النمو الشامل.


اضطراب التوحد

وهذا هو النوع الثالث أو السمة الثالثة من سمات التوحد، وهم الأشخاص الذين لديهم سمات أكثر حدة من النوعين السابق ذكرهم من أنواع التوحد. 

وفي اضطراب التوحد، تتأثر العديد من القدرات بصورة واضحة، وهذه الصورة تتمثل في: علاقات التواصل وطبيعة الإدراك واستخدام ألفاظ اللغويات. 

وسمات التوحد الظاهرة في هذا النوع هي:

- وجود سلوكيات متكررة مثل التصفيق أو التلويح بالأيدي وبعض الإشارات غير المفهومة، وغير المنطقية.

- قلة الاتصال بالعين.

- صعوبات في التعبير عن طلباتهم باستخدام اللغة.

- النطق وتحسن الألفاظ يأتي متأخراً.


اضطراب الطفولة التفككى

وهذا هو النوع الرابع معنا من سمات التوحد أو أنوع التوحد، حيث يعتبر  اضطراب الطفولة التفككي من أكثر سمات التوحد شدة وهو الأقل شيوعاً من بين الأنواع السابق.

وفي هذا النوع بصورة عامة، يستمتع الطفل بفترة نمو طبيعية حتى يصل الطفل إلى عمر سنتين أو أربع سنوات، فتظهر عليه المشاكل مثل:

- فقدان المهارات اللغوية.

- فقدان المهارات الفكرية

- فقدان المهارات الاجتماعية. 


مستويات التوحد

لقد ذكرنا أنواع وسمات التوحد، والآن سوف نتحدث عن مستويات التوحد، وهي تختلف على حسب طبيعة أو سمة المرض.


المستوى الأول أو أعراض التوحد البسيط

في المستوى الأول يواجه الأطفال المصابون بمرض التوحد، أعراضاً بسيطة تتمثل في بدء بناء علاقات التواصل الاجتماعية مع الآخرين.

 ومن سمات التوحد في المستوى الأول أو في أعراض التوحد البسيط:

- لا يهتمون كثيرًا بالتفاعل مع الآخرين.

- توجد ردود غير منطقية أو غريبة.

- أحيانا يوجد فشل في التواصل الاجتماعي.

- صعوبات في التعديل على الأنشطة.

- لديهم مشاكل في التخطيط والتنظيم.


المستوى الثاني

في المستوى الثاني يعاني الطفل المريض من ضعف ظاهر في العلاقات الاجتماعية، وهو من سمات التوحد في هذا المستوى.

وأيضا يعاني من التواصل اللفظي والتواصل غير اللفظي.

 ومن سمات التوحد أيضاً في المستوى الثاني، وجود قيود وصعوبة في بدء التفاعلات الاجتماعية.

ومن المميزات التي تميز سمات التوحد في هذه المرحلة، أنهم أكثر مرونة في سلوكهم، وأيضاً يكافحون لتغيير تركيز أفعالهم.


المستوى الثالث

وفي المستوى الثالث من مستويات أو سمات التوحد، يكون هناك عجز يتمثل في الآتي:

- صعوبة كبيرة في التواصل اللفظي وغير اللفظي.

- لديهم سمعة سيئة في بدء التفاعل الاجتماعي.

- لديهم إعاقات خطيرة في الأداء.

- عندهم صعوبة بالغة في التعامل مع السلوكيات المتكررة.

- لديهم معاناة كبيرة في تغيير تركيز أفعالهم.


أعراض وسمات مرض التوحد عند البنات

في الغالب مرض التوحد يظهر أكثر عند الأولاد، ويمكن أن يظهر للعديد من الفتيات، وتظهر سمات التوحد لديهن.

في غالب الأحوال يتم تشخيص الفتيات التي تظهر عليهن سمات التوحد الشديدة، في وقت مبكر من الطفولة، ولكن عندما تكون سمات التوحد غير ظاهرة، ربما يتأخر التشخيص.

وبعض الأطباء يرجع ذلك إلى قدرة الفتاة على التمويه، وإخفاء الأعراض.

ونستطيع تقسيم أعراض مرض التوحد أو سمات مرض التوحد عند البنات إلى قسمين:


أولا: سمات التوحد الشائعة

- عدم استجابة الطفلة عند مناداتها.

- لا تنفذ الأوامر التي تطلب منها.

- صعوبة بيان وشرح حاجتها وطلباتها.

- ترفض أن يمسكها أحد أو يداعبها.

- لا تفهم مشاعر الأخرين وردود أفعالهم.

- لا تحسن النظر للآخرين عند الحوار.

- لا تتحمل المحفزات الحسية كالروائح.


ثانياً: سمات  التوحد غير الشائعة

- المعاناة والقلق. 

- حالة من الإحباط.

- صعوبة السيطرة على المشاعر.

- عدم مراعاة مشاعر الآخرين.

- قلة المحادثات والكلام إلا في أمور معينة.

- صعوبة تكوين الصداقات.


كيف يتم تشخيص سمات ومرض التوحد

في الحقيقة يعتبر تشخيص مرض التوحد أو سمات مرض التوحد سريريًا، أي يجب أن يكون هناك ملاحظة مباشرة لسلوك الطفل.

ويجب أيضاً مقابلة الأب والأم، حتى يعرف الطبيب منهم ما يلاحظونه، والأعراض التي تظهر عليه.

وفي بعض الأحوال يتم التشخيص في عمر المراهقة، أو في بعض المراحل الدراسية المختلفة، وخصوصاً عندما يكون الطفل عاجز عن تكوين الصداقات والاندماج مع زملاء الدراسة.


علاج مرض التوحد

في الحقيقة عزيزي الزائر، وكما يقول الأطباء وأهل التخصص، لا يوجد علاج يقضي على سمات وأعراض التوحد تماما، ولكن يمكن التخفيف من حدة التوحد، بمعنى مساعدة المريض في مواجهة صعوبات التوحد.

- من الممكن تحليل سلوك المريض، بهدف التخفيف من سلوكياته التي قد تعود عليه بالضرر.

- تدريبه على مجموعة من المهارات الاجتماعية، التي تساعده في تحسين التفاعل مع المجتمع، بصورة جيده، وهذا التدريب سوف يكسبه الثقة في نفسه كثيراً.

- يمكن معالجة النطق عند مريض التوحد، وتطوير بعض مفردات اللغة، وخصوصاً عن الأطفال الصغار.

- يمكن مساعدة الطفل على التفاعل الاجتماعي، وتحسين التفاعل البصري.

- العلاجات الكيميائية تساعد بشكل جيد في المشكلات العاطفية المتوقعة مثل القلق وفرط النشاط والغضب والعدوانية وتقلبات المزاج والاندفاع.


وفي ختام مقالتنا سمات التوحد، أو أعراض التوحد، نذكركم بأن تراعوا تصرفات أبنائكم، فإذا وجدتم تصرفات غريبة في سلوكهم، فتوجهوا بهم إلى الطبيب فوراً، فهو الوحيد القادر على تشخيص مرض التوحد، ومعرفة سماته، دمتم بخير وصحة وعافية.

author-img
Ammar

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent