أضرار القرفة

الصفحة الرئيسية

القرفة من المشروبات اللذيذة والمفيدة، وهي تقريباً منتشرة في جميع أنحاء العالم، وهي غنيّة بالفوائد التي لا تعد ولا تُحصى، ولكن هل سألت نفسك يوماً: هل القرفة لها أضرار ؟! أو لها آثار جانبيّة ضارّة على صحة الفرد؟ في هذا المقال سوف نتحدث عن أضرار القرفة، فتابع معي القراءة بتركيز، خصوصاً إذا كنت من عشاق مشروب القرفة الجميل.



أضرار القرفة

يقول الخبراء والمتخصصون في مجال الأغذية، أنه يجب عليك أن تكون حريصاً عند شرب واستهلاك القرفة بأنواعها، لأن القرفة لها أنواع متعددة، والشعوب تستخدمها إستخدامات مختلفة، فبعض شعوب العالم يعتبر القرفة نوعاً من البهارات الأساسية في المطبخ، وبعض الشعوب يتخذها مشروباً لذيذاً في الصباح يستمتع به، وبعض الشعوب يتخذ القرفة نوعاً من العلاج.

ويقولون أن القرفة تحتوي على الكومارين، والكومارين هو مادة عطرية لها رائحة مميزة، وتدخل في كثير من العلاجات الكيميائية، ولكن الطب يرفض دخولها كمكسبات طعم في الطعام، خوفاً من تسمم الكبد؛ وهذه المادة موجودة في القرفة، وموجودة في بعض النباتات أيضاً، وعلى هذا السبب ينصح الخبراء بعدم الإفراط في تناول القرفة، ولكن نسبة الكومارين تختلف من نوع إلى نوع آخر من القرفة، لذلك أخي الكريم عليك أن تبحث عن النوع الذي يحتوي على كمية منخفضة من مادة الكومارين.

لذلك يقول الخبراء أن القرفة التي تحتوي على الكومارين المنخفض، تستطيع أن تتناول منها كمية أكبر، سواء وضعتها في الطعام، أو تناولتها من خلال الشرب.

وهنا توصي الأبحاث العلمية، بأن المقدار المناسب من تناول القرفة في اليوم هو من 3 :  6 جرامات، أي قرابة ثلاث ملاعق صغيرة في اليوم، ولكن عليك أن تنتبه أخي الكريم عندما تتناول القرفة ألا تكون ممن يعاني من مرض السكر ويتناول أدوية السكر، وكذلك المضادات الحيوية، وكذلك أدوية القلب، لأن هذه الأدوية والعلاجات يمكن أن تتفاعل مع القرفة، وتتسبب في مشاكل صحيّة كبيرة.


الأضرار الجانبية لتناول القرفة.

1. قد تسبب القرفة تلف الكبد.

كشفت بعض الدراسات عن فحوى هذا الأمر وقالت : قد تظهر بعض الآثار الجانبية لمشروب القرفة، وتحدث ضرراً للجسم، بسبب المكون الذي تحدثنا عنه وهو الكومارين، حيث أنه ثبت علمياً أن الحد المسموح به في اليوم الواحد من الكومارين هو 0.1 مجم أي واحد من عشرة مجم، لكل كيلو جرام من وزن جسم الانسان، فإذا تجاوز الشخص هذا القدر المسموح به من جهة الطب، فمن المؤكد أنه سوف يعاني من آثار جانبية تتمثل في تلف الكبد، وكل هذا ينتج بسبب التسمم بمادة الكومارين، لذلك عليك أخي الكريم أن تتوخى الحظر حتى لا تقع في الأضرار الجانبية للقرفة. 

2. الإفراط في تناول القرفة يسبب انخفاض  في مستويات السكر في الدم.

تحدثنا في مقالة سابقة، وقلنا أن الأبحاث الطبية أثبتت أن القرفة تساعد بصورة ملحوظة في خفض مستويات السكر في الدم وذلك عند المرضى المصابين بمرض السكري من النوع رقم 2، ولكن إذا قام الشخص المصاب بداء السكري بتناول كمية كبيرة من القرفة سواء من خلال الشرب أو من خلال الطعام، فإن هذا سوف يتسبب له في مشاكل بالغة الخطورة، تتمثل في إنخفاض كبير في مستويات السكر في الدم، ونقص السكر في الدم ينتج عنه الكثير من الأعراض، مثل: الإرهاق والدوخة والإغماء، وهذا كله من أضرار القرفة الجانبية، وأيضاً سوف تتفاقم المشكلة، وتظهر بصورة أكبر إذا تناولنا قدر كبير من القرفة مع أدوية السكر، لأنه سوف تحدث تفاعلات بين الأدوية وبين أدوية السكري، وسوف تنخفض معدلات السكر في الدم بصورة ملحوظة.

3. زيادة القرفة تسبب مشاكل في الجهاز التنفسي.

كثير من الأشخاص يستمتع بتناول القرفة المطحونة، أو مسحوق القرفة على الطعام، ولكن بعضهم يبالغ في وضع القرفة على الطعام بكميّة كبيرة، وهذا كفيل بحدوث مشاكل كثيرة في الجهاز التنفسي.

من المعلوم أن مسحوق القرفة ملمسه ناعم ويمكن استنشاقه بسهولة، لذلك إذا استنشقت القرفة فإنه يصعب عليك التنفس، وتسبب لك السعال الجاف، وأيضاً تتسبب القرفة إذا تم استنشاقها بتهيج الحلق، وفي النهاية تتسبب في مشاكل للجهاز التنفسي.

وعلى الأشخاص المصابون بمرض الربو وأمراض الجهاز التنفسي المختلفة، الانتباه والحذر عند التعامل مع القرفة، خصوصاً مسحوق القرفة، لأنه قد تتسبب له القرفة في آثار جانبية ضارة، مثل صعوبة التنفس.

هذا ومن الممكن أيضاً أن تدخل إلى الرئتين من خلال عملية الاستنشاق بعض ألياف القرفة الصغيرة جداً، ولا يمكن معالجتها داخل الرئتين، وهذا يتسبب في إلتهاب الرئتين، وقد يتفاقم الأمر لا قدّر الله إلى تلف الرئتين.

4. زيادة القرفة تزيد من مخاطر الإصابة بالسرطان. 

من المعلوم أن القرفة مع الزنجبيل تمنحك خصائص مضادة للإلتهابات، ولكن عند تناول القرفة وحدها بكميّة فوق القدر المسموح به، والذي ذكرناه في بداية مقالتنا، تزيد من خطورة الإصابة بمرض السرطان.

لقد قامت دراسة علمية ببحث حول هذا الموضوع، فقامت بإجراء تجربة على الفئران، حيث قامت بإعطاء بعض الفئران كمية كبيرة من مادة الكومارين، فبدأت تظهر فيها الأورام السرطانيّة، واستنتجت من التجربة أن زيادة مادة الكومارين في الجسم قد تتسبب في مرض السرطان.

ويقول المتخصصون في مجال التغذية، أن خطر القرفة قد يصل إلى العديد من أعضاء جسم الإنسان، وذلك لأن القرفة تتفاعل مع كثير من هذه الأعضاء، ويؤدي ذلك إلى استبدال الخلايا السليمة، بخلايا سرطانية مميتة.

ولكن أظهرت بعض المواقع توصية طبية تقول: أن ضرر القرفة الزائدة على جسم الانسان، وكونها تسبب له مرض السرطان، ما زال تحت البحث، بل يحتاج إلى المزيد من البحث لإثبات صحة ذلك أو نفية.

ولكن الحرص مطلوب، والإسراف في تناول القرفة أمر غير محمود العواقب.

5. القرفة وتقرحات الفم.

من الفوائد التي ذكرناها للقرفة في مقالة سابقة، أنها تعمل على تحسين رائحة الفم، ولكن زيادة إستخدام القرفة لها أضرار، أو بمعنى أدق الأسراف في تناول القرفة يعود على الشخص بآثار جانبية، ومن هذه الآثار والأضرار؛ تقرحات الفم، حيث تتسبب مادة موجودة في محتوى القرفة، تؤدي إلى نوع من الحساسية " رد فعل تحسسي " وذلك بسبب تناولها بكمية كبيرة.

وأيضا هذه الحساسية الناتجة عن زيادة استهلاك القرفة، تؤدي إلى حكة في الفم، وتجعلك تشعر بحرقة في فمك، بالإضافة إلى حدوث بقع بيضاء في الفم، وينتج عنها أيضاً تورم في الأسنان وتورم في اللثة. 

ولكن الدراسات أظهرت أنه لا خوف من هذه المادة التحسسية في القرفة، ولا تسبب أضراراً إذا تم إستهلاك القرفة بصورة معتدلة.


وفي ختام حديثنا أخي الكريم عن أضرار القرفة، أريد أن أقول لك، على الرغم من الفوائد الكبيرة والكثيرة للقرفة التي نشربها ونتناولها في طعامنا ، احذر من استخدامها الإستخدام المفرط الذي يسبب لك الضرر الكبير، لأن كل الأبحاث تثبت أن للقرفة آثارًا جانبية إذا زادت عن حدها، وسوف نجمل أضرار القرفة في كلمات قليلة: تسبب سخونة واحمرار في الوجه، وزيادة في معدلات ضربات القلب، وتسبب فقدان الشهية والتهاب الجلد بسبب الحساسية، وأيضاً تتسبب في التهاب الفم واللسان واللثة، وقد تحدث صعوبة في التنفس.

مع العلم أن أضرار القرفة مع الإستهلاك الكبير قد لا تحدث لكل الأشخاص، ولكن نحن نحذر ونذكر أضرار القرفة في الجملة.. انتهت مقالتنا دمتم في أمان الله

author-img
Ammar

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
  • غير معرف9/24/2022 11:36 ص

    عند شرب منقوع القرفه أشعر بدوار وصداع وغواش في النظر واحتقان في منطقة الجيوب الأنفية، شكرا على المعلومات القيمة

    حذف التعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent