الخريطة الذهنية

الصفحة الرئيسية

ربما تستغرب العنوان قليلاً، وتسأل نفسك؛ ما هي الخريطة الذهنية؟ وما معنى الخريطة الذهنية؟ في هذا المقال سوف نجيبك عن هذه الأسئلة، وسنقدم لك الكثير من المعلومات حول الخريطة الذهنية، وستخرج بعد قراءة المقال، وقد فهمت كل شيء عن الخريطة الذهنية، فهيا بنا.

الخريطة الذهنية


يوجد في يومنا هذا الكثير من التقنيات والتمارين، التي تقدم لك الدعم في دراستك، أليس كذلك !!!

فعلى سبيل المثال: هناك الخريطة الذهنية، والتي تساعدك في وضع الأفكار بوضوح شديد ودقة عالية.

ما هي الخريطة الذهنية؟

الخريطة الذهنية هي عبارة عن أداة دراسة تساعدك في عملية التعلم، حيث أنها تسمح لك بأن تتصور الأفكار على هيئة رسوم بيانية... هل فهمت الآن تعريف الخريطة الذهنية.!!!

لقد تم تطوير الخريطة الذهنية من قبل خبراء تعليم اللغة الإنجليزية، وذلك بهدف تجميع المعلومات في أقلّ كميّة ممكنة، وبطريقة الخريطة الذهنيّة نستطيع التخلص من التكرار الممل، وتكون الفكرة الرئيسية هرمية ومتصلة ومتسلسلة ومترابطة.

ولكن هل الخريطة الذهنية تشجع على الإبداع؟ .. نعم هي تشجع على الإبداع إلى حد كبير، لأنها تستخدم فن الإبداع في تصوير الفكرة بطريقة كتابية ورسومية وديناميكية.

ما هو وصف الخريطة الذهنية بشكل عام؟

- الخريطة الذهنية يجب أن تتكون من كلمات قليلة، ويتم فيها استخدم الأفكار والصور الأساسية فقط.

- عليك أن تبدأ دائمًا من المنتصف أي منتصف الورقة: وفيها تقوم بوضع الفكرة الأساسية أو الهدف الرئيسي، وهناك قم بتمييزها.

- والآن من الفكرة الرئيسية أو الأساسية، قم بمناقشة وطرح الأفكار التي تتعلق بالموضوع الأساسي.

- يقول الخبراء في عملية التعليم بالخريطة الذهنية، قم بإعطاء بعض الأفكار أهمية أكثر من الأفكار الأخرى، وبمعنى أدق حدد الأولويات.

- يتم ترتيب الأفكار حول الفكرة الأساسية، وعليك أن تتجنب تكديسها، وقم بتوزيعها في جميع أنحاء الورقة.

- يتم ربط الفكرة الرئيسية بالأفكار الفرعية من خلال استخدام الخطوط.

- يتم تمييز الأفكار عن غيرها من خلال وضع دائرة حول الفكرة، ويجب أن تضع خطاً تحت الفكرة، وتستخدم الألوان، وأيضاً تستخدم الصور في ذلك.

- وهنا أمر مهم يعتمد على إبداعك للتمييز وأن تجعل العلاقة بين الأفكار أكثر ترابطاً وأكثر وضوحاً، وذلك لتزداد الخريطة الذهنية وضوحاً. 

- من المهم أن لا تقيد نفسك: فإذا لم تكفيك الصفحة، فقم بلصق صفحة أخرى جديدة بجوارها، ويجب دائما أن تستخدم ذاكائك في كل شيء داخل الورقة.

كيف تصنع خريطة ذهنية؟

في البداية عزيزي قم بقراءة النص قراءة جيدة، وقم بتحديد الأفكار والمفاهيم والمعلومات والأنشطة التي يغلب على ظنّك أنها الأكبر أهمية وفائدة في هذا النص. 

ثم قم بتنفيذ الخطوات الآتية:

ضع الفكرة الرئيسية في منتصف الورقة، ولاتنسى أنه بإمكانك استعمال الكلمات أو الصور، وهذا شيء جيد للغاية، لأنه يمنحك مساحة من الحرية في الإبداع.

قم بتفريع المفاهيم الضرورية التي هي من صلب الموضوع المركزي.

والضرورة هنا راجعة لتصورك للموضوع الذي تقرأه أنت !!

فإذا كنت تقرأ عن فوائد التمر !!!

فمن المؤكد أن تكون الأفكار الفرعية هي:

فوائد التمر للصائم.

فوائد التمر لمرضى السكر... وهكذا.


قم بترتيب الأفكار ترتيبًا هرميًا، وللقيام بهذا الدور ضع الأفكار في اتجاه عقارب الساعة ومن داخل الموضوع الرئيسي إلى الخارج.

قم باستخدام الخطوط العريضة والملونة لتوضيح المفاهيم.

حدد العلاقة أو الرابط بين التركيز الموضوعي وبين الأفكار المطورة الأخرى.

عليك بتسليط الضوء على الأفكار والمعلومات من خلال وضعها في شكلٍ أو قالبٍ معين. 

من الجميل أن تقوم باستعمال الأشكال الدائرية والبيضاوية والمربعات، وأن توضح ذلك كله بالألوان، ولك مطلق الحرية في إدخال العناصر التي تبرز الفكرة وتوضحها.

من المؤكد أن هذه النصائح والأفكار ستكون مفيدة لك وسوف تساعدك وتمد لك يد العون على تقليل وقت الدراسة، لأن التركيز على إنشاء الخريطة الذهنية، سوف يسهل لك عملية التعلم من خلال أسلوب جذاب جداً: وهو ربط المعرفة بإنشاء علاقات معرفية جديدة مع المعرفة الأصلية الأولى.

ماذا تفيدك الخريطة الذهنية ؟

الخريطة الذهنية سوف تفيدك في أشياء كثيرة جداً، وسوف نحاول جاهدين أن نذكر بعضاً منها في هذه الأسطر الآتية:

ـ من مزاياها الرائعة أنها تعطيك نظرة كاملة وواضحة للموقف

ـ تعطيك الخريطة الذهنية المعلومات التي تحتاج إليها في التخطيط لفكرة ما.

-تجعلك تخرج أفضل ما لديك من حلول إبداعية.

ـ الخريطة الذهنية تمدك برؤية واضحة للمعلومة ونظرة عامة فاحصة حول الموضوع الذي تقرأ فيه.

ـ تعتبر مخزناً عملاقاً للمعلومات التي قمت بترتيبها وتصويرها.

ـ تعمل الخريطة على توسيع مداركك.

ـ يخامرك شعور بالسعادة عندما تنظر إلى الخريطة والعمل الذي أنجزته.

الخلاصة:

في نهاية مقالتنا أريد أن أخبرك بأن الخريطة الذهنية تساعدك في حفظ المعلومات بصورة ممتازة، وتُساعد في ترتيب المعلومات والموضوعات والأفكار وتجعل سرعة التعلّم لديك أسرع من غيرك، وعند استخدامك للصور فأنت بذلك تقلل المعلومات بصورة كبيرة، وتساعدك في تقوية ذاكرتك بدرجة ممتازة، ويكون استرجاع المعلومات التي درستها أسهل وأيسر .... دومتم بخير.

author-img
Ammar

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent