أسرع خافض حرارة للأطفال

الصفحة الرئيسية

 أسرع خافض حرارة للأطفال

غالبًا ما تثير الحمى عند الأطفال خوف الوالدين، ويسرعوا للبحث عن أسرع خافض حرارة للأطفال، وربما يندفعوا على الفور لأخذ طفلهم إلى الطبيب عندما يعاني من الحمى. 


أسرع خافض حرارة للأطفال


ولكن في الواقع، لا تكون الحمى عند الرضع أو الأطفال خطيرة دائمًا ويمكن التعامل معها بشكل طبيعي في المنزل، وسوف نتعرف في مقالتنا " أسرع خافض حرارة للأطفال " على طرق خفض الحرارة.

يقول الأطباء في الأساس، تعتبر الحمى علامة ودلالة على أن جسم الطفل يقاوم مرضًا ما أو عدوى. 

ويعتبر ظهور هذه الحمى دليلاً على أن جهاز المناعة لدي الطفل يعمل بشكل صحيح، ويمكننا القول أن الأطفال يعانون من الحمى إذا وصلت درجة حرارة أجسامهم إلى 38 درجة مئوية أو أكثر.


كيفية التغلب على الحمى عند الأطفال

هناك عدة طرق للتعامل مع الحمى عند الأطفال، ويمكنك القيام بها بكل سهولة، وتعتبر هذه الطرق كعلاج أولي في المنزل مثل:

الإكثار من شرب السوائل

تعتبر السوائل أسرع خافض حرارة للأطفال، لذلك عندما يعاني الطفل من ارتفاع في درجة حرارته، عليك أن تعطيه كفايته من السوائل، فإذا كان طفلاً رضيعاً فامنحه حليب الثدي أو اللبن المخصص له.

وإذا كان الطفل كبيراً، فاعطه السوائل مثل الماء، وبعض السوائل الدافئة، مثل: اليانسون والكراوية والحلبة، فإن هذه المشروبات الدافئة سوف تحسن من درجة حرارة الطفل.


الاستحمام بالماء

من الممكن أن يساعد الماء في خفض درجة حرارة جسم الطفل، بل يعتبره البعض أسرع خافض حرارة للأطفال، شريطة أن تتأكد أن الماء فاتر، فليس هو بالساخن ولا بالبارد.

ومن المعلوم أن الماء يجعل جسم الطفل أكثر استرخاءاً، ويساعده على التنفس الجيد.


ارتداء الملابس المناسبة

ربما يكون ارتداء الطفل للملابس الخفيفة أفضل من الملابس الغليظة، لأن الملابس الخفيفة سوف تجعل جسده يشعر بالبرودة وليس بالحرارة. 

وإذا لاحظت أن الطفل بدأ يرتجفت، قم بتغطية جسد الطفل بقطعة من القماش أو بطانية أطفال تكون خفيفة، وهذا يعتبر من أسرع طرق خفض الحرارة.


درجة حرارة الغرفة تكون مناسبة

إذا كان طفلك يعاني من إرتفاع في درجة الحرارة، فيجب عليك أن تتأكد من الحفاظ على درجة حرارة غرفة الطفل، وتكون باردة ومريحة لطفلك، بحيث تتراوح بين 22 إلى 25 درجة مئوية، وهذا سوف يسرع في خفض درجة حرارة الطفل.


وتستطيع أن تحافظ على درجة حرارة الغرفة، عن طريق تشغيل جهاز التكييف أو تشغيل المروحة،  ولكن تجنب توجيه مكيف الهواء أو المروحة مباشرة إلى جسم الطفل المصاب بارتفاع في درجة حرارته، حتى لا يصاب بنزلة برد.


الأدوية الخافضة للحرارة

إذا قمت بعمل الخطوات السابقة، ولم تنزل درجة حرارة الطفل، والحمى مازالت مستمرة مع الطفل، فيمكنك إعطاء الطفل علاجاً خافضاً للحرارة، لتخفيض الحمى، والتسريع من نزول الحرارة، حتى لا يتضرر الطفل.

ومن هذه الأدوية:


الباراسيتامول

يعتبر الباراسيتامول أسرع خافض حرارة للأطفال، وهو دواء آمن جداً للأطفال ويؤخذ بدون استشارة طبية، وله أسماء متعددة في الصيدليات وأشهرها سيتال شراب للأطفال،  ويتوافر بأشكال متعددة منها الأقماع، والشراب، والنقط للفم، ولكن ينصح الأطباء بعدم الزيادة عن الجرعة المسموح بها.

والباراسيتامول يعد من أفضل أدوية خفض الحرارة، إضافة إلى ذلك، فهو يستخدم في علاج بعض الأمراض مثل التهاب المفاصل، والصداع في ثواني، وآلام الظهر والأسنان، وعلاج لنزلات البرد.


جرعة الباراسيتامول

الجرعة المناسبة للأطفال الأكبر من 12 سنة هي 4 غرام في اليوم من الباراسيتامول، والأطفال الأصغر من 12 سنة الجرعة المناسبة لهم 2.4 غرام في اليوم، ولا يتعدى المريض هذه الجرعة حتى لا يعرض نفسه لتسمم كبدي خطير.


أعراض الباراسيتامول الجانبية

قد يسبب الباراسيتامول أسرع خافض حرارة للأطفال، بعض الآثار الجانبية عند بعض الأطفال، وهذه الأعراض تتمثل في الآتي:

قد يشعر الطفل بالغثيان أو الصداع أو القيء أو الأرق، وقد يتسبب الباراسيتامول في فقر الدم.


موانع استخدام الباراسيتامول

يمنع تناول دواء الباراسيتامول أسرع خافض حرارة للأطفال، في حالة فرط الحساسية تجاه هذا الدواء، أو إذا كنت من المرضى الذين يعانون من مرض في الكبد، أو مرض في الكلى، أو الأشخاص الذين ثبت لديهم حساسية من مكون من مكونات الباراسيتامول.


بروفين

يعتبر البروفين من أسرع أدوية خفض الحرارة للأطفال، وربما يكون أقوى من الباراسيتامول، وهو من الأدوية التي يمكنك شراؤها من الصيدليات بدون وصفة طبية، والبروفين يعالج الحمى، ويعالج أيضاً الصداع المتوسط والشديد، وآلام العظام والمفاصل، وآلام الفقرات، وخشونة الركبة.


الجرعة المناسبة للأطفال

بروفين للرضع: لا يجب استخدام البروفين في حالة الرضع الأقل من 3 أشهر، هؤلاء يمكنك إعطاؤهم باراسيتامول، وأيضاً يجب استشارة الطبيب، في حالة الرضع فوق 3 أشهر.

وأما الأطفال فوق السنتين، فيمكن إعطاؤهم البروفين، ويكون على شكل شراب معلق، وتكون الجرعة المعتادة 5 مل،  ثلاث مرات يومياً، ولا يستخدم البروفين أكثر من ثلاثة أيام في علاج الحمى.


أعراض البروفين الجانبية

من الممكن أن يسبب البروفين بعض الآثار الجانبية لدى الأطفال، ولدى الكبار أيضاً، وتتمثل هذه الأعراض في: 

قد يصاب الطفل المحموم بالغثيان، أو القيء، أو الصداع، أو عسر الهضم، أو انتفاخ البطن، أو السعال مع القيء الشديد.


موانع استخدام البروفين

يمنع استخدام البروفين مع الأطفال الذين أظهروا فرط الحساسية للبروفين، ويمنع البروفين مع الأطفال الذين أجرو عملية القلب المفتوح، أو الأطفال الذين يعانون من قرحة في المعدة، أو يعانون من خلل في وظائف الكلى، أو التهاب القولون التقرحي، أو مشاكل في الجهاز الهضمي، أو التهاب الفم.


لبوس خافض حرارة للأطفال

من طرق خفض درجة الحرارة المرتفعة عند الأطفال، استعمال اللبوس، حيث أنه يأتي بنتائج ممتازة وسريعة في خفض درجة الحرارة عند الطفل المحموم.


لبوس دولفين للأطفال

يعد لبوس دولفين أسرع خافص حرارة للأطفال، حيث يحتوي هذا اللبوس على مادة ديكلوفيناك الصوديوم وهي مادة مسكنة للألم، ويأتي لبوس دولفين بتركيزات مختلفة حسب عمر الطفل.

يعمل دولفين على تنزيل حرارة الطفل من خلال منع مادة البروستاجلاندين من نشاطها، لأنها مادة ترفع درجة حرارة جسم الطفل المريض.


لبوس سيتال للأطفال

يشتهر لبوس سيتال، بأنه أسرع خافض حرارة للأطفال، لأن المادة الفعالة في لبوس سيتال، هي مادة الباراسيتامول، وهي التي تحدثتا عنها وعن أهميتها في خفض درجة حرارة الجسم.

يتم استخدام لبوس سيتال في فتحة الشرج، وذلك بهدف تخفيف درجة حرارة الطفل المتوسطة والشديدة أيضاً.


كيفية قياس درجة حرارة جسم الطفل

لكي تعرف إذا كان الطفل يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة أم لا، عليك قياس درجة حرارته عن طريق استعمال مقياس حرارة.

يقول الأطباء الأفضل قياس درجة حرارة جسم الطفل من خلال فتحة الشرج، لأنهم يعتبرون أن هذا الجزء في جسم الطفل هو الأكثر دقة، في نتيجة قياس الحرارة، وأنه أكثر دقة من الفم أو الإبط أو الأذن، وليست هناك صعوبة في استخدام مقياس الحرارة الشرجي على طفلك الصغير، بل الأمر سهل وبسيط.

ولكن يجب قبل قياس درجة حرارة الطفل المصاب بالحمى، يجب أن تتأكد من أن مقياس الحرارة صحي قبل أن تستخدمه، وذلك من خلال غسله جيدًا بالماء والصابون حتى تتأكد أنه نظيف تماماً.

وسوف أشرح لك ببساطة كيف تقيس حرارة الطفل: ضع الطفل المحموم على بطنه، ثم قم بإدخال الترمومتر ببطء في فتحة الشرج، أدخل الترمومتر بمقدار  2.5 سم تقريبًا داخل فتحة الشرج.

عليك أن تمسك مقياس الحرارة أو الترمومتر لمدة دقيقتين، وإذا كنت عزيزي الزائر تستخدم مقياس حرارة رقمي، فعليك أن تضغط عليه حتى تسمع صوت إشعار من الترمومتر، ثم بعد ذلك قم بسحبه بلطف وتأكد من النتيجة التي تظهر أمامك.


وفي ختام مقالة أسرع خافص حرارة للأطفال، نرجوا أن نكون قد وُفقنا لتقديم معلومة مفيدة لك أيها الزائر الكريم.. دمت بخير أنت وطفلك.

author-img
Ammar

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent