random
أخبار ساخنة

من هو اول من دون الحديث النبوي؟

الصفحة الرئيسية

أول من دون الحديث النبوي الشريف هو موضوع شائع البحث فيه بين المسلمين بشكل كبير، حيث لم تقتصر رواية الحديث. فقط على الرواية الشفوية، بل تعدت فيما بعد إلى تدريس الحديث، سنتعرف على مسار سير تدوين السنة النبوية في السطور القليلة القادمة، وسنتعرف أيضًا إلى من أول من دون الحديث النبوي في التاريخ.


ما هي السنة

إن السنة تُطلق على تدوين أقوال رسول الله وأفعاله وتقريراته، وعند المحدثين يدخل فيها أيضًا وصفه الخلقي والخَلقي، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يُبلغ عن الله سبحانه وتعالى ما أتاه، وتارة يبلغه بأقواله وتارة يبلغه بأفعاله وتارة يسكت عن أمر ما، لأن الله يريد أن يوسع لعباده، فيروي الناس عنه ذلك، فإن ذلك غير مكتوب لأنها حياة يعيشونها ويرونها، وقد يسر الله ذلك للذكر وهيئه.

فصاحة رسول الله

كانت فصاحة رسول الله وبلاغته وتأثيره كبيرة، وكان الشرف لأن يدونوا الحديث من ورائه، ولا سيما أول من دون الحديث من خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان رسول الله كان إذا خطب سمع الناس خطبته من البلاط الذي يبعد عن المنبر بنحو نصف كيلو، فيسمع الناس صوته من هذه المسافة، ويحفظ النساء خطبته وهن في بيوتهن التي كانت تحيط بالمسجد.

أول من دون الحديث

كانت بداية تدوين علم الحديث والتفكير في ذلك في العهد الأخير من عهود الخلفاء الراشدين، وهو عهد عمر بن عبد العزيز، حيث دعت الحاجة إلى ذلك لأسباب، منها:

  • وجد أن حملة الحديث قد تناقص عددهم بالوفاة.

  •  ظهرت الأحاديث الموضوعة بكثرة وانتشرت بين الأحاديث الصحيحة.

  • تناقل الأحاديث المكذوبة بين الناس التي لا تصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

فهنا أدرك عمر بن عبد العزيز وجود الحاجة الماسة لبدأ تدوين الحديث، فكان هو أول من دون الحديث، رضى الله عنه وأرضاه.

موطأ الإمام مالك

لقد كان الإمام مالك (المتوفى 179 هـ / 1795 م) أول من دون الحديث بعد جمعه بشكل شامل ومنهجي، عُرف عمله باسم الموطأ، ثم في وقت لاحق، ظهرت مصنفات أخرى.

وفي هذا الصدد، من المهم جدا أن نلاحظ أن هناك نوعين من مجموعات: 

  • مسند.

  • مصنف. 

  • في مجموعات المسند، يتم ترتيب الأحاديث أبجديًا تحت أسماء الصحابة الذين وردت هذه الأحاديث على أساسها. ومن الأمثلة على هذا النوع مسند ابن حنبل (ت 241 هـ / 855 م).

  • في مجموعات المصنف، يتم تسجيل الأحاديث تحت عناوين مختلفة تتناول مواضيع قانونية. ومن الأمثلة على ذلك الكتب الستة حجية الحديث، وهي:

  1.  تجميع البخاري (د. 256 ه / 870 م).
  2.  ومسلم (د. 261 ه / 874 م).
  3. وهو النسائي (ت ٣٠٣ هـ / ٩١٦ م).
  4. أبو داود (ت ٢٧٥ هـ / ٨٨٩ م).
  5. الترمذي (ت ٢٧٩ هـ / ٨٩٢ م).
  6.  وابن ماجة (ت ٢٧٣ هـ / ٨٨٦ م).

التكليف بتدوين الأحاديث

بدأ عمر بن عبد العزيز بالمضي في عملية جمع الحديث وتدوينه، فأصدر تكليفًا لأحد أئمة الحديث "ابن شهاب الزهري" وتضمن تكليفه له بأن يدون كل الأحاديث التي قد كان سمعها من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، والتابعين لهم من بعدهم.

ثم أصبح الأمر تتابعي، حيث قام تلاميذ العالم "ابن شهاب الزهري" بتقفي أثره في هذا العلم، وقاموا بدورهم بتدوين الحديث، وعلى رأسهم الإمام "مالك بن أنس"، وغيره الكثير.

كتابة الأحاديث في عهد رسول الله

لقد أذن رسول الله بالكتابة عنه في عهده، وأمر بكتابة بعض الأشياء، ومما كُتب من السنة مما يلي:

  • الديات.

  • الزكاة.

  • الأحكام التي لم تأتي في القرآن تفصيلًا.

فمثل هذه الأشياء لم تأتي في القرآن تفصيلًا، وهناك حاجة ماسة للناس أن يعرفونها، إذ أنها من الشريعة، فكُتبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت من سنته.

المراحل التي مر بها تدوين الحديث

يزعم بعض الناس أنه لم تكن هناك منهجية لتسجيل الحديث، خاصة في حياة الرسول، وأن الحديث لم يكن يدون قبل أن قام بذلك أول من دون الحديث في عهد عمرو بن عبد العزيز، وعليه فإنهم يزعمون أن هذا يلقي بظلال من الشك على صحة علم الحديث والسنة عمومًا.

وهذا الزعم خاطئ تماماً، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يعلّم سنته في حياته بثلاث طرق:

  •  لفظي

  •  وكتابي 

  • وإثبات عملي.

فيما يتعلق بالطريقة الأولى، كان النبي يكرر الأشياء المهمة ثلاث مرات، ثم يستمع إلى ما تعلمه الصحابة منه.

أما الطريقة الثانية فتشمل جميع رسائل الرسول صلى الله عليه وسلم للملوك تدعوهم إلى الإسلام، وإلى ولاة المسلمين بالتفصيل أحكام الزكاة وغيرها من الأمور الشرعية.

وبالمثل علم النبي أصحابه كيفية الوضوء والصلاة والصوم والحج ونحو ذلك. هذه هي الطريقة الثالثة لتعليم السنة على النبي.

ولعب الصحابة دوراً هاماً في تعلم وتعليم الحديث النبوي. لقد استخدموا الطرق الثلاثة التي طبقها الرسول لتعليم السنة النبوية وقاموا بتخزينها في الذاكرة.

تطور علم الحديث

إن أول من دون الحديث له الفضل على سائر المسلمين فيما بعد، ولعلماء الحديث المجتهدين من بعده، حيث أنه مع مرور الوقت ظهرت أحاديث كثيرة لأسباب عدّة، وبعض هذه الأحاديث غير صحيحة، لذلك، كان من الضروري للغاية فرز الأصيل من الأحاديث من الملفق.

يمكن للمرء أن يقول أن هذه المهمة كانت ضرورية مثل إزالة الأعشاب الضارة من بين النباتات، من المؤكد أن المهمة لم تكن بهذه السهولة على العلماء الأوائل، وكان عليهم تطوير أداة يمكنهم من خلالها تنظيم هذا الكم الهائل من الحديث الشريف.

وتجدر الإشارة إلى أن القواعد والمعايير التي وضعها علماء الحديث والتي تنظم دراستهم للحديث كانت دقيقة، لكن بعض مصطلحاتهم تختلف من شخص لآخر.

الغرض من علم الحديث

بهذه الطريقة لعلم الحديث، كان الغرض من هذا العلم هو غربلة المواد السابقة جمعها وتدوينها، التي بدأ بها أول من دون الحديث وجمعه، وتنظيمها وتطويرها وتنظيمها، طرح العلماء نظريات وأعمال موسعة للسيرة الذاتية لجميع الأجيال.

 لقد أجروا تصنيفًا كاملاً ومحددًا جيدًا للرواة والأحاديث، وأخضعوا أعمال المترجمين البارزين للتدقيق الشديد، ولم يدخروا حتى البخاري ومسلم.

صحيح البخاري

مع أنّ الإمام البخاري قد ألف العديد من الأعمال في علم الحديث، إلا أن إسهاماته الأكثر ثباتًا في العلوم الإسلامية كانت جمعه لأكثر من 7000 حديث، سماها " الجامع الصحيح المسند المختصر من عمر رسول الله، سنانيه وأياميه "، وتعني المجموعة المختصرة من الأحاديث النبوية الصحيحة ذات السلاسل المتصلة فيما يتعلق بالأمور المتعلقة بالنبي وممارساته وأوقاته. استغرقت هذه المجموعة 16 عامًا لإكمالها.

تميز صحيح البخاري

ما يجعل صحيح البخاري فريداً من نوعه هو:

  •  اهتمام الإمام البخاري الدقيق بالتفاصيل عندما يتعلق الأمر بتجميع الأحاديث.

  •  كان لديه قواعد أكثر صرامة بكثير من علماء الحديث الآخرين لقبول الحديث على أنه صحيح.

  •  كان لابد من التحقق من صحة سلسلة رواة حديث معين وموثوق بها قبل أن يدرج الإمام البخاري هذا الحديث في جمعه. 

لقد كان لعلماء الحديث، وأول من دون الحديث وجمعه الفضل على المسلمين ممن جاؤوا بعدهم وسيبقى لهم الفضل إلى نهاية العالم.

author-img
Ammar

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent