random
أخبار ساخنة

قوه الحب والتسامح والعطاء

الصفحة الرئيسية

قوة الحب والتسامح

لا شك أن حياة الإنسان لا تستقيم ولا يكون لها معنى بدون الحب فبالحب خلق الله تعالى الخلق وبالحب أمرهم سبحانه بعبادته وبالحب سيكافئ المولى تبارك وتعالى عباده الصالحين.
وعندما تكون مرحلة الحب المتضاعف يجب علينا أولاً أن نكون متسامحين ومتكاملين وهذا هو الحب الذي سيأخذنا إلى العطاء والمحبة، لأنك لن تستطيع أن تعطي بدون الحب ولن تستطيع أن تحب بدون التسامح فالأمور الثلاثة التسامح والحب والعطاء، هما مترابطان مع بعضهما فلا يمكن أن تلحق واحدة منهم دون الأخرى يجب كلاهما معاً.


من الخطأ أن يأخذ الإنسان تجربته من الماضي بنفس شعورها وأحاسيسها للمستقبل، لأنه سينتج عن ذلك قانون التراكم لأن هذا يعطى لتلك التجربة قوة أكثر، فتقوى المشاعر والأحاسيس أكثر وأكثر.

الخطة الثلاثية

【❤التسامح - الحب - العطاء

عندما تتكون مرحلة الحب المتضاعف يجب علينا أولاً أن نكون متسامحين ومتكاملين هذا هو الحب، وبعد ذلك سنصل إلى مرحلة العطاء لأنك لا تستطيع أن تعطي بدون الحب، ولا يمكن أن تحب شخصاً بدون المسامحة، أو لكي تملك الحب والعطاء فيجب أن تصل لواحدة منهما.

التسامح

❤ إن التسامح شيء يتعلمه الإنسان بسهولة لكن تنفيذه صعب ❤
قوه الحب والتسامح والعطاء


يجب على الإنسان أن يمر بمرحلة التسامح وهي تشمل التسامح المنطقي والتسامح العاطفي، بمعنى أن الإنسان كلما فكر في شخص كان غضب منه يتمنى له الخير، فالأسهل والأفضل أن تسامح وسيعطيك الله سبحانه وتعالى الثواب، فنحن ليس لدينا الوقت في هذه الدنيا للحزن والضيق والغضب من شخص معين او موقف محدد.

إذا غضبت من شخص ما فلا تهدر طاقتك في الغضب والضيق والحزن وإنما الأفضل أن تسامح فأرسل لمن يضايقك باقة جميلة من الطاقة، فطاقة الإنسان لو وصلت ببلد لأضاءته لمده اسبوع كامل، ​إنها طاقة هائلة أعطاها الله لك تساوي أكثر من 80 مليار دولار فالحياة قصيرة ولن يكون لها إعادة.

واعلم أنها حياة واحدة ليس لها بروفة وإنما هي حياة حقيقية ليس لها إعادة فإذا ما انتهت لم تعد، فيجب أن تستخدم كل لحظة في حياتك كأنها تذهب منك في ثانية واحدة فأنت لا تخرج من هذا العالم الكبير وأنت علي قيد الحياة.

إن التسامح شيء يتعلمه الإنسان بسهولة لكن تنفيذه صعب.

واذكر هنا قصه وهي:

 أن راهبين من الصين كانا يعبران الشارع وكانت امرأه عجوز تعبر فوقعت أثناء عبورها الطريق فجرى أحد الراهبين مسرعاً نحو السيدة ثم حملها وعبر بها الطريق، وبعد مرور ساعتين قال الراهب الذي لم يجر ليساعد السيدة كيف حملت تلك السيدة ونحن لا يحق لنا لمس النساء ما الذي جعلك تحملها على عاتقيك؟ فرد عليه صاحبه وقال له أمّا أنا فقد أنزلتها بالفعل منذ ساعتين أم أنت فما زلت تحملها.

لماذا نحمل الاشياء التي تضايقنا بداخلنا وعلى عاتقنا؟

لماذا إذا تكلمنا على شيء مر منذ سنوات نتكلم عنه وكأنه حدث الآن فنغضب ونتضايق مرة أخرى لماذا نتضايق من هذا وذاك.

قوه الحب والتسامح والعطاء



وعندما كنت طفلاً صغيراً وكنت في أول شهر رمضان، وكان والدي يتغير كثيراً في رمضان، فقال أخي الأكبر له: أريد مالاً وكان يريد وقتها 10 جنيهات وهذا كان مبلغ وقتها، فقال له والدي انتظر حتى ينتهي رمضان فقال أخي إذاً سأسحب من مالي، فسكت والدي ولم يرد عليه، وفي أول يوم في العيد أول شئ فعله والدي أنه ضرب أخي ضرباً شديداً جداً لأنه سوف يأخذ من ماله، والمستحيل الذي لا يصدق أن والدي لم ينسي هذا الموقف، وظل بداخله  28 يوماً تقريباً.

المصدر : كتاب قوه الحب والتسامح
author-img
حسن السيد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent